السبت، 26 سبتمبر، 2009

دقيقة من فضلك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كثيرا ما يشتكي الأزواج ( الزوج أو الزوجة ) أنه يحب كلا منهم الأخر ولكن رغم ذلك تحدث مشكلات و أحوال غريبة بينهم وقد يتطرق الأمر أكثر منه في الأسر الأخر التي ليس بينهم أي علاقة عاطفية يتبادلونه ( هذا في اعتقاد المشتكي ).

وأنا في هذه السلسلة أحاول أن نصل سويا إلي نقطة السر في الأمر حتى نستطيع منها الانطلاق إلي حل المشكلة ومن بعدها المشاكل الأخرى.

والسلسلة تناقش الأمور العامة أولا ثم نتخصص في حل المشكلات الخاصة بمعني سوف نناقش القواعد العامة ثم نطبق ما توصلنا إليه علي المشكلات مشكلة مشكلة.

هيا بنا نبدأ من هنا:

هل فعلا هو ( هي ) يـ(ت)ـحبك ؟

وما هو دور الحب في حل المشاكل ؟


ولعلي سوف أبدأ بإجابة السؤال الثاني ومن ثم الأول .....


هل فعلا للحب دور في حل المشاكل أم لا ؟


ويقول البعض طبعا طبعا .....طبعا طبعا طبعا.....


ويقول الآخرون لا أعتقد ذلك فالمسائل تحل بالعقل لا بالقلب .....


ويقول صنف أخر لم افكر في ذلك من قبل.....


وأنا شخصيا أتفق مع الصنف الرأي الأول مع زيادة طبعا أخري وسوف أفسر ذلك


يقول المولي عز وجل شأنه (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) {21}الروم.


ولعل عامل السحر في الحياة الزوجية بل في الحياة عامة هو الحب والحب هو الركن الأهم في أي نجاح وأي فوز ولو أنك أردت أن تصيب بسهمك أي هدف فلابد أولا أن تحقن الهدف بالحب " فسرعان ما ستجد الهدف يتجه بنفسه إلي السهم " فالحب هو السهم الذي لا يخيب ولا يفشل.


فالحب هو أول ما رسخ النبي صلي الله عليه وسلم في نفوس أصحابه فكان أحدهم يستشعر طعم الحليب في فم صاحبه ويشعر الأخر بألم أخيه إذا تألم بألم.


وقبل أن تأمر وتنهي عليك أولا أن تجعل من تأمر يحبك وسوف يجعل الحب مأمورك بتنفيذ ما تطلب قبل أن تكمل طلبك وهكذا لابد أن يوجد الحب أولا في الحياة الزوجية.


وأقول لن يمنع الحب المشاكل ولكن سوف يحد من أن تبلغ مبلغ ألا عودة ويساعد علي الحل السريع.


وفي الورقات القادمة سوف نبين ونوضح أكثر أهمية الحب عبر الحياة.


فالحب هو الطعم الحقيقي للزواج فالأمر ليس فقط هي روتين بل لاحظ معي كلمات المولي عز وجل ( وَجَعَلَ بَيْنَكُم )

هل لاحظت كلمة ( وَجَعَلَ ) أي أنها هدية الله للمتزوجين و الكلمة جعل أي ( أنشئ , زرع ) فحافظوا علي هذه الهدية ومن لم يحافظ عليها فعليه أن يحافظ علي الرحمة وهي الهدية الثانية من الله لنا بعد الزواج ومن لم يستطع فليعتبر نفسه كافرا بالنعمة وليعلم أنها ستزول ولن يعوضه عنها شيئا من بعدها......


وإجابة السؤال الأخر سيكون الورقة القادمة.......

هناك 6 تعليقات:

حلم بيعافر يقول...

علاقة متستويش الحياة من غيرها

الحمدلله على كل نعمه وعلى النظام اللى حطه للدنيا

كل سنة وانت طيب

عاشق الجنة من الإخوان صلى على النبى يقول...

بصراحة الحب في الحياة الزوجية بيخليها أجمل شئ في الدنيا
ولكن المشكلة الكبري
هي الصورة الوردية التي يرسمها أحد الزوجين وخاصة الزوجة بان الحياة ستكون بلا مشاكل والجنة التي تحلم بيها
نعم هناك كل ذلك ولكن مع أول مشكلة
ينهار هذا الحب ظناً من احدهم بان ما تم كان خيانة للعهود والمواثيق القلبية التي أخذوها علي بعض
ولا حول ولا قوة إلا بالله
صلي علي النبي

with you يقول...

حلم بيعافر
**********

تحياتي لك أخي الكريم

وأتمني أن تكون بخير حال

نعم الفهم فهمك ونعم العقل عقلك

أوعي تكون بلغت عني بتوع القفا


تحياتي

حياتنا

with you يقول...

عاشق الجنة من الإخوان صلى على النبى
***********************************

بصراحة أنا اللي معجب بإسلوب حضرتك

تحياتي أخي الكريم

أخوك

محمد
ح
ي
ا
ت
ن
ا

طالبه الفردوس يقول...

السلام عليكم

جزاكم الله خيرا على الموضوع القيم

with you يقول...

طالبه الفردوس
****************

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

تحياتي أختي الكريمة وأعانكم الله علي فعل الخير

تحياتي

محمد حياتنا